ما هي اخر غزوة غزاها الرسول

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

ما هي اخر غزوة غزاها الرسول

مُساهمة من طرف Admin في الأربعاء أكتوبر 28, 2015 9:24 pm

لقد قام الرسول صلى الله عليه وسلم بالعديد من الغزوات خلال حياته لأجل العديد من الأهداف كالدفاع عن شوكة المسلمين ضد من حاولوا التصدي للإسلام في أيام نشوئه، وتعتبر غزوة تبوك هي آخر غزوة قام بها الرسول صلى الله عليه وسلم في حياته. وقد قام الرسول محمد صلى الله عليه وسلم بغزوة تبوك في رجب من العام التاسع للهجرة بعد غزوة الطائف ضد الرومان الذين حاولوا القضاء على الإسلام والمسلمين وتدمير الدولة الإسلامية التي وضعت أساساتها بعد فتح مكة لتهديدها للإمبراطورية الرومانية التي كانت تسيطر على ما يعرف بالبلاد العربية في هذه الأيام والتي قام المسلمون في ما بعد بفتحها في أثناء الخلافة الإسلاميّة. فبعد فتح مكة قام العديد من العرب بالدخول في الإسلام بأعداد كبيرة ممّا أدى إلى توسع الدولة الإسلامية لتشمل معظم شبه الجزيرة العربية، وهو السبب الذي أدى إلى إرعاب الإمبراطورية الرومانيّة بسبب التهديد الذي باتت الدولة الإسلامية تشكله على منطقة حكم الرومان الأمر الذي جعل قيصر الروم يقوم بحشد قواته من الرومان ومن حلفائه من العرب الذين لم يكونوا قد دخلوا في الإسلام بعد لقتال المسلمين والقضاء على الدولة الإسلامية فتجهز للمعركة أربعون ألف مقاتل من الرومان. وعندما وصلت هذه الأخبار الرسول صلى الله عليه وسلم وتيقن منها -إذ أنّها كانت تصل على شكل أشبه بالإشاعات في بادئ الأمر، لكن قام المتاجرون في الشام من الأنباط بتأكيد هذا الخبر- قام صلى الله عليه وسلم بتجهيز جيش بلغ عتاده ثلاثين ألف مقاتل كان هو على رأسهم. وبعد أنّ تم تجهيز جيش المسلمين انطلق الرسول صلى الله عليه وسلم وصحبه إلى منطقة تبوك لملاقاة الروم ما عدا المنافقين والثلاثة الذين تقاعسوا عن الخروج مع الرسول صلى الله عليه وسلم والذين برأهم الله عز وجل في القرآن الكريم بعد توبتهم ومقاطعتهم لفترة بعد إنتهاء الغزوة ورجوع جيش المسلمين، وقد خلف الرسول صلى الله عليه وسلم عليّ بن أبي طالب في أمور المسلمين عند قيادته لجيش المسلمين. وبما أنّ المسلمين لم يكونوا قد اعتادوا على خروج مثل هذا العدد في الغزوات وقد كان المسلمون في عسرة وضائقة، فأدت هذه الضائقة إلى شح في العدّة والموارد التي أخذها المسلمون معهم، وهو السبب وراء تسمية هذا الجيش بجيش العسرة. وبعد وصول المسلمين إلى تبوك ومكوثهم فيها ليالٍ عديدة لم يجرء فيها أحد من الروم ول حلفائهم ملاقاة المسلمين ومواجهتهم لأنّ الله عز وجل قد دبّ في قلوبهم الرعب فتفرقت جيوشهم وبذلك ظفر المسلمون بالنّصر المؤيد من الله عز وجل دون الحاجة إلى قتال رجل واحد من الأعداء ممّا أدى إلى إرساء القواعد للفتوح الإسلامية وبث هيبة جيش المسلمين في قلوب الأعداء وحلفاء الروم الذين انتقلوا إلى محالفة المسلمين بعد هذه الغزوة.

avatar
Admin
Admin

عدد المساهمات : 41
تاريخ التسجيل : 16/10/2015
العمر : 15

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alkouaalmotlka.3oloum.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى